أنت الجمال والكمال والسلام والصمد

أنت الجمال والكمال والسلام والصمد

غيرُكَ في الوجود لا أحدْ ،
الأزلُ القديم أنتَ و الأبدْ ،
يا سيدَ الزمانِ
و المكانِ !
لا شريكَ ، و لا ولَدْ،
أنتَ الجمالُ و الكمالُ
و السلامُ
و الصَّمَدْ ..
يا حاديَ الشُّجونِ ،
أشجاني كثيرةٌ..
فلا عَدَدْ
و لا أَمدْ ،
و كلَّما ترنَّمَ الضوءُ على الأفْقِ ،
طواهُ الصَّمتُ و ارتعدْ
و جفَّ صوتُ النَّايِ
في ضميرِ اللَّيلِ
و ارتختْ أوتارُ نجمٍ
عنْ مدارِهِ شَرَدْ .

أنا في كَبَدْ،
و الأرضُ -يا سيّدَها- تبدو وحيدةً
بلا سندْ ،
و ليسَ للحبِّ مكانٌ في صَحارانا،
و لا بلدْ..
الياسمينُ راحلٌ
و ليسَ غيرُ القحطِ والبَدَدْ،
يا سيِّدي..
أرسل بفضلك المدد .